معناً نحو مجتمع المعرفة

محور البيئة والغابات

محور البيئة (الغطاء النباتي والغابات)

 

البيئة هو ليس ما يحيط بنا عن قرب فقط وإنما كل شىء تتضمن عليه الكرة الأرضية، وتعتبر الغابات والغطاء النباتي جزءا لا يتجزأ من البيئة فهما يساهمان فى استقرارها ولكن للأسف فهي تضيع من بين أيدينا تدريجياً وتتعرض للضياع لنضيف بذلك عنصراً آخراً لانتهاكات الإنسان التي يقترفها يوماً بعد يوم تجاه بيئته، ويمضى قدماً تجاه مصيره الذي وضعه بيده لحياته وسط خصم هذه الأضرار التى تؤثر على جودة حياة الكائنات الحية بأكملها على سطح الكرة الأرضية.

الغطاء النباتي

الغطاء النباتي هو كافة النباتات المتواجدة على سطح الأرض من أشجار أوشجيرات أو نباتات برية صغيرة كانت أو كبيرة والتي نشأت بصورة طبيعية, وهي أحد أهم المكونات البيئية فهي الرئة التي تتنفس منها الأرض ومصدر غذاء كافة الكائنات الحية.
 

أهمية الغابات والغطاء النباتي

لا يمكن إحصاء فوائد وأهمية الغطاء النباتي الطبيعي لأي بقعة من بقاع الأرض وذلك بسبب الفوائد الكثيرة المباشرة وغير مباشرة والتي يقوم بها الغطاء النباتي, فمن السهولة مشاهدة أو لمس بعض الفوائد المباشرة ولكن يصعب علينا ملاحظة الفوائد الكبيرة الغير مباشرة والتي يلزمها سنين لمعرفة أهميتها على حياتنا اليومية وحياة أجيالنا.
لا تقتصر الغابات على كونها غطاء شاسع أخضر لكن لها مغزى اقتصادي وصناعي بل واستجمامي أيضاً، كما أنها تمنع تدهور التربة وتآكلها، تحمى ينابيع المياه، وتحافظ على استقرار الجبال، كما أنها تحد من تأثير الصوبات الخضراء والتي تساهم في ظاهرة الاجترار العالمي من خلال البساط الأخضر الذي يمتص غاز ثاني أكسيد الكربون. وتعتبر الغابات بيئة وموطناً طبيعياً للحيوان والنبات حيث تضم حوالي 2/3 من كائنات الكرة الأرضية، لذلك فهي تساعد على حماية التنوع البيولوجي من الانقراض وعلى المستوى الاقتصادي، وتساهم كمصدر للطاقة والمواد الخام، كما لعبت الغابات على مر العصور دوراً حضارياً وتاريخياً هائلا حيث كانت موطناً للعنصر البشرى منذ القدم .

وعلى الرغم من أهمية الغطاء النباتي بصفة عامة والغابات بصفة خاصة ، فما زالت التقارير تشير إلى التدهور المستمر في هذه المساحة الشاسعة، حيث أقرت الإحصائيات بأن نسبة الغابات التي تعرضت للتدهور وصلت إلى نصف مساحتها وخاصة خلال الثلاث عقود الأخيرة، وفى الفترة ما بين عام 1990 - 1995 وصلت نسبة الفاقد منها إلى حوالي 112600 كم2 سنوياً والمساحات المتبقية منها صغيرة - ولكن الغابات الحدودية(التي تقع على الحدود ) مازالت تلعب دوراً كبيراً في البقاء على حياة الغابات، وفى الحفاظ على التنوع البيولوجي لكنها مهددة أيضاً بالانقراض ويرجع ذلك لأسباب اقتصادية لتحقيق النمو المستدام لاقتصاد الدول، و الاستهلاك المتزايد لها، تأثير غازات الصوب الخضراء، ومتطلبات السكان الآخذين في التزايد للاستقرار في أراضى جديدة. بالإضافة إلى السياسات الخاطئة المتبعة من قبل الحكومات لتسكين الأفراد وإقامة المباني هناك بدلاً من تشجيع السياحة فى هذه المناطق الخلابة وانتشار التجارة غير المشروعة بها.

ولما كانت للغابات والغطاء النباتي كل هذه الاهمية في حياتنا اليومية ف كان لمنظمة اتقان لتنمية المجتمع ان تعطي اهمية كبرى لهذا المحور البيئي من خلال القيام بالخطوة الاتية:

  • زراعة مليون شجرة طلح لإنتاج الصمغ العربي وبذلك المساهمة في الحفاظ علي الغطاء النباتي.